العكايشي "يفجر" زوبعة داخل لجنة الإستئناف


 

 

أضحى ملف أحمد العكايشي المتعلق بمشاركته في لقاء الجولة العاشرة للبطولة الوطنية لكرة القدم بين النجم الساحلي والنادي الصفاقسي محل اهتمام الشارع الرياضي في كل مكان خصوصا وأنه لا يهم النادي الصفاقسي فحسب بل وأيضا النادي الإفريقي والجديد يتمثل في قرار النادي الصفاقسي مقاطعة الجلسة الثانية التي اضطرت لجنة الإستئناف إلى تأجيلها يوم الثلاثاء قبل الماضي إلى يوم 27 جانفي الجاري نظرا لمقاطعة اللجنة القانونية للنادي الصفاقسي لها احتجاجا على التعامل غير الموضوعي لهياكل الجامعة التونسية لكرة القدم وبعض اللذين لم يلازموا جانب الحياد بل أنهم أظهروا تعاطفهم مع النجم الساحلي والحال أن الملف الذي تولت إعداده اللجنة القانونية يتضمن عينات مصورة ووثائق رسمية تؤكد أن التعامل معه مرفوض تماما كتسليم الوثيقة من قبل أعضاء الجامعة لبعض مسؤولي النادي الصفاقسي في فضاء عام والحال أن القانون ينص على إحالة القرارات والمكاتيب إلى الجهات الإدارية المعتمدة.
ومن خلال اتصال هاتفي يعبد الحميد عميرة الكاتب العام ورئيس اللجنة القانونية التي تضم إلى جانبه كلا من الجمل وعبد السلام طاجينة وسامي العيادي وجلهم رجال قانون ومهتمين بالشأن الرياضي بالبلاد أفادنا بأن اللجنة تلوح بمقاطعة اجتماع يوم 27 جانفي لأن شروطه الموضوعية الكاملة غير متوفرة فيها نظرا لإنحياز الجامعة للنجم وقال إن الإحتمال الأكبر يتمثل في إحالة الملف على هيئة التحكيم الرياضي الدولي (الكناس) لأن كل أعضاء اللجنة واثقون من كسب القضية.
وتجدر الإشارة إلى أن النادي الصفاقسي منشغل بملف ثان ويلوح بمقاطعة مباراة الكأس مع مستقبل المرسى في عدم تأجيلها نزولا عند رغبة أحبائها الذين رأوا أن أخذ النصيب الأوفر من اللاعبين إلى رواندا مقصود ويهدف إلى إقصاء الفريق من مسابقة الكأس وفسح المجال إلى المقربين من المكتب الجامعي.

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات