الحرب على المنتخب متواصلة،


 

يواصل بعض الفنين وعدد كبير من العاطلين عن التدريب والباحثين عن الشهرة ومجموعة من قدماء اللاعبين الحزب على المنتخب بداعي حب الوطن والغيرة على المصلحة العامة فمنذ ان تم الاعلان عن القائمة المشاركة في الشان تعرض المدرب البولوني هنري كاسبرزاك الى عديد الانتقادات وحتى الكلام الجارح وبعد ان عوضه حاتم الميساوي هوجم ابن فريق باردو والمدرب الموجود من مواسم في الادارة الفنية والقريب من كل المدربين الذين مروا على المنتخبات وهو الاكثر معرفة باللاعبين وتواصل الهجوم بعد التعادل ضد غينيا ومن يتامل في مباريات الشان يلفت انتباهه انه يوجد اكثر من منتخب احسن واقوى من منتخبنا وخاصة ان هذه المنتخبات لها ميزانية كبيرة على غرار المنتخبين المغربي والايفواري وكلا المنتخبين لم يحقق النتصار في مباراته الاولى ولم يقع جلد لاعبيه او المدربين في المغرب وفي منتخب الافيال لكن هنا في تونس المصالح قبل وبعد كل شيء ومن العاطلين او الفاشلين

 

 

 

 

 

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات