مدرّب تونسي في غينيا مهدّد بالاقالة بسبب الافريقي


 

 

بسام قويدر من الكفاءات الفنية التونسية التي لم يلتفت لها ابناء الدار من المسؤولين ووجدت حظها فقط خارج الحدود حيث يدرّب هذا الفنّي الشاب فريق كالوم الغيني الذي يعد من ابرز الفرق على الساحة الافريقية , هذا المدرّب اراد ان يقدّم خدمة لهيئة سليم الرياحي من خلال عرضه للاعب ينشط صلب فريقه وهو الكنغولي "كاسنغو كابنغو" الذي سبق واشرنا الى قدومه الى تونس دون ان يجري اي اختبار او يفاوضه احد من مسؤولي الافريقي , لكن يبدو ان الخدمة التي حاول تقديمها هذا المدرّب التونسي للافريقي ستعود عليه بالوبال حيث كانت وساطته محل نقد شديد واستياء كبير من جانب هيئة كالوم الغيني التي اعتبرت ان موفديها (اللاعب ونائب الرئيس) لم يحظيا بالمعاملة الحسنة وحسن الضيافة في تونس بداية من وصولهما الى مطارتونس قرطاج والى غاية رحيلهما وخاصة ازاء ما تعرّض له نائب الرئيس "سووالاف" الذي جلس لساعات طويلة في مكتب الرياحي دون ان يلتفت اليه احد من المسؤولين قبل ان يخبره السلامي بان رئيس النادي قد اخذ قراره بعدم التوقيع للاعبه.
قلنا في اكثر من مرّة انّ "القعباجي" هو الطابع المميّزلادارة الافريقي الحالية وبالتالي فانّ هذه الصورة هي التي يريد "اولاد الحلال" تسويقها للعالم عن فريق الشعب.

 

 

 

 

 

 

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات