الترجي الرياضي قسوة غير مبررة على شمام ولهذا شارك الراقد

الترجي الرياضي قسوة غير مبررة على شمام ولهذا شارك الراقد
الترجي الرياضي قسوة غير مبررة على شمام ولهذا شارك الراقد

 

 

 

لم تكن مباراة اول امس بالسهولة المتوقعة وكانت شبيبة القيروان ندا ومنافسا صعبا مدفوعة بوضعيتها الصعبة في اخر الترتيب لكن في النهاية تحقق المهم للترجي ليرتقي الفريق لصدارة الرابطة الاولى لكرة القدم للمرة الاولى هذا الموسم بعد تحقيق تسع انتصارات متتالية وهي سلسلة نادرة في تاريخ الكرة التونسية.
لاعبوا الترجي صعبوا الامر على انفسهم بعد دخولهم في المباراة كما يجب وهو ما اعطى النافسة ثقة اكبر لكن ما يحتسب للاعبي الاحمر والاصفر هو انهم استطاعوا من جهة قلب تاخرهم واكدوا من جهة اخرى انهم يستطيعون الانتصار حتى في اسوا حالاتهم وهذا ليس من شيم الفرق الكبيرة بل من شيم الفرق البطلة ومؤشر عما وصل اليه الترجي حاليا.
غياب الجماهير عامل سلبي
وان كنا لا نريد ان تكون ممن يتحججون بحجج واهية ان يبحثون عن اعذار الا ان هناك امورا تفرض نفسها ولا يمكن تجاهلها وتماما كما كانت مباراة الافريقي ومستقبل المرسى فاترة ضعيفة كانت مباراة الترجي اول امس كذلك والسبب واضح هو غياب الجمهور الذي ينقص كثيرا من حماس اللاعبين والمباراة بصفة عامة وهو ما اثر كثيرا على اداء لاعبي الترجي.
جمهور الترجي او فئة منه بالاحرى يتحملون جزءا صغيرا من المسؤولية في ظهور الفريق بوجه باهت بتهورهم وتسببهم في عقوبة الويكلو والمطلوب هو ان تستوعب الجماهير ان فريقها في هذا الموسم في حاجة اليها وتكف عن التصرفات الضارة بالفريق ولو اننا ندرك ان التونسي بطبعه لا ينضبط الا بالقوة وتطبيق القانون وفي غيابها تحكمه الفوضى كما هو حاصل حاليا في المدرجات.
قسوة غير مبررة على شمام


تفهم جيدا التحمس الذي تبديه فئة من جمهور الترجي للظهير الايسر حسين الربيع الذي يرون فيه مستقبل الجهة اليسرى للفريق ويرون انه يقدم اداء جيدا كلما لعب ويستحق فرصا اكبر للمشاركة او حتى لعلي العابدي الاساسي مع المنتخب الاولمبي والواعد للغاية لكن هذا التحمس لا يجب ان يتعدى حدوده ليتحول هجوما وقسوة غير مبررين على خليل شمام بعد كل مباراة بدعوى انه يلعب باسمه فقط.
لا نظن هؤلاء يفهمون اكثر من السويح الذي اختار شمام كظهير اساسي واختياره طبيعي ويمكن تفهمه فالدولي السابق لا يزال فال 28 من عمره وهي الفترة العمرية المثالية لاي لاعب كما انه اكتسب خبرة كبيرة طوال مشواره مع الترجي وفي احترافه ويمتاز بمساندته الهجومية وخاصة صلابته الدفاعية فمالذي يريده هؤلاء اكثر من شمام.
لو كان هذا التهجم على اساس مردوده لكنا يمكن ان نعتبره نقدا لكن ان يتم الحديث عن شمام حتى عندما يلعب جيدا عندها يصبح هذا قسوة غير مبررة على لاعب اعطى ومازال يعطي الكثير للترجي.
لهذا لعب الراقد
لم يكن اداء حسين الراقد في المستوى وواصل تراجعه مقدما وجها باهتا تماما كبقية اللاعبين واكثر ويمكن تفهم هذا بعدم جاهزيته البدنية بعد غيابه فترة عن التمارين وعودته من الاصابة.
السويح كان يدرك هذا جيدا لكنه اصر على ابقاء اللاعب كامل المباراة لسبب واضح وهو تجهيزه للمباريات القادمة ضد النجم والنادي والصفاقسي وهي مباراة يحتاج فيها الترجي لخبرة الراقد لذلك حرص السويح على ان يعلب متوسط ميدانه مباراة كاملة تعيده للنسق العادي وتجهزه لبقية المشوار.
تراجع محير لبقير
اداء سعد بقير في المباريات الثلاث الاخيرة للترجي ومنها مباراة الملعب التونسي قبل التوقف حتى لا يقال انه تاثر بالخروج من تصفيات ري ودي جانيور كان دون المستوى او على الاقل من مستواه المعهود وهو ما يطرح تساؤلات حول سبب هذا التراجع غير المبرر لكن ايضا ينبه المسؤولين لضرورة الاحاطة باللاعب داخل الميدان وخارجه حتى يعود للمستوى الذي بدأ به الموسم الحالي. بقير غادر مصابا ضد شبيبة القيروان في انتظار التعرف على حالته الصحية.
تركيز كبير على قمة سوسة
تم طوي صحفة مباراة اول امس وبدا تركيز على قمة سوسة التي تعتبر اصعب مباراة حتى الان للترجي في بطولة هذا الموسم وهي لا فقط مؤثرة على الترتيب الوقتي للبطولة وتجمع الترجي بصاحب المركز الثاني لكنها ايضا مقياس لقدرة الفريق الذي تم انشاءه حديثا على عبور المباريات الصعبة خارج القواعد امام بطل كاس الكاف واحد افضل فرق القارة حاليا.
التحضيرات بدات للمباراة وسط تركيز كبير وعزم على العودة بنتيجة ايجابية.

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات