الترجي الرياضي ضربة الجزاء لن تغطي الاستحقاق

الترجي الرياضي ضربة الجزاء لن تغطي الاستحقاق
الترجي الرياضي ضربة الجزاء لن تغطي الاستحقاق


 

 

حقق الترجي انتصاره الثامن على التوالي في الرابطة الاولى بعد فوزه كما هو معلوم على مضيفه اولمبيك سيدي بوزيد بهدفين في المباراة التي توفقت و عرفت احداثا مؤسفة. الانتصار اي تحقق لم يكن للرصيد بل نجاة من فخ كبير ومن واحد من اصعب تنقلات الفريق هذا الموسم في ظل اجواء تجاوزت الحماس لتتحول الى ما يشبه ساحة القتال نجح الترجي في الخروج منها بنجاح رغم كل الظروف الصعبة ليكسب السويح ولاعبوه رهانا جديدا اكدوا به انهم فعلا على السكة الصحيحة.
ضربة الجزاء لن تغطي الاستحقاق
يبدو ان البعض شاهد مباراة اخرى لى تلك التي شاهدناها نحن ويحاولون الايهام بان انتصار الترجي تحقق بعد ضربة الجزاء غير الموجودة. الترجي ولان تحصل على ضربة جزاء غير صحيحة نجح في تجسيمها الخنيسي الا انه سيطر على كل الاطوار المباراة بالطول والعرض واضاف هدفا ثانيا ولو تواصلت المباراة لربما سجل لاعبوه اهدافا اخرى لذلك فان هذه التبريرات الواهية مردودة على اصحابها وبدل اهتمامهم بالترجي كان افضل لهم الاهتمام بفرقهم التي بعضها يحتل بعض المراتب الاخيرة نتيجة سوء التصرف. الترجي استحق انتصاره ولم يسرقه ولم يكن في حاجة لضربة الجزاء حتى يعود بالانتصار فهو الذي تحكم في المباراة وبن شريفية كان في نزهة ومل من الانتظار لذلك لن نغير ضربة الجزاء الرابعة للترجي هذا الموسم لا التاسعة كما اشيع من استحقاق الاحمر والاصفر.
منظومة السويح
ما يحسب لعمار السويح انه وضع منظومة واضحة على مستوى طريقة اللعب والانضباط لا تتغير مهما اختلفت الاسماء ورايناها هذا الموسم رغم الغيابات في عديد المباريات. اول امس غاب لاعبان هامان في تشكيلة الاحمر والاصفر هما علي المشاني وحسين الراقد لكن لم نلحظ اي تاثير لغيابهما بل بالعكس كان الفريق صلبا دفاعيا ولم يتمكن المنافس من تهديد مرمى بن شريفية وهذا ما يؤكد العمل الكبير الذي قام به السويح لارساء منظومة او بالاحرى لاعادة ارساءها وهي التي لطالما تميز بها الفريق.
الرقيعي افضل معوض

 


اكد شاكر الرقيعي ان كل ما يحتاجه لتثبيت اقدامه في التشكيل الاساسي او على الاقل في اهم خيارات السويح هو ان ياخذ فرصته كاملة ويتاقلم مع اجواء الفريق لذلك وبعد ان كانت بدايته متوسطة مع قدومه في الصائفة الماضية وخرج من الحسابات الاساسية بدا في الاسابيع الاخيرة يثبت اقدامه تدريجيا ويظهر لماذا استقدمه الترجي وكان اول امس افضل معوض للراقد بل و اعطى عمقا اكبر للهجوم بفضل تمريراته وتحكمه الجيد في الكرة. الرقيعي قيمة ثابتة ومكسب للترجي وقد نراه اساسيا حتى في المباراة القادمة.

رباعي من نار
لا يمكن ان نتحدث عن تغير وجهة الترجي وهذه السيطرة التي اصبح يفرضها على كل منافسيه دون الحديث عن رباعي الهجوم الذي اصبح يشكل قوة ضاربة في كل مباراة بعدما بدا الانسجام يظهر بينهم تدريجيا وتاقلموا جيدا مع الفريق رغم انهم منتدبون جدد في الترجي. سعد بقير طه ياسين الخنيسي فخر الدين بن يوسف وانضاف اليهم برنار بولبوا باتوا يشكلون رباعيا من نار ذكر الترجيين بمايكل والمساكني والدراجي واصبح الانسجام جليا بينهم ما جعل الترجي افضل خط هجوم في البطولة واكثر الفرق صنعا للفرص. وبعد ان اظهر الخنيسي وبقير تاقلما سريعا مع الفريق جاء الدور على بولبوا الذي اصبح بسرعة مفتاحا من مفاتيح اللعب وعلى بن يوسف الذي تعامل كما يجب مع الانتقادات وتحسن تدريجيا ليكتمل عقد الرباعي الاساسي والذي سيشكل نواة مستقبل هجوم الاحمر والاصفر.
عودة المشاني
ستعرف المباراة القادمة عودة علي المشاني الذي استوفى العقوبة وسيستعيد مكانه الاساسي في التشكيلة رغم ان معوضه خليل شمام قدم ما عليه و اكثر وبعد هذه العودة سيكون على المشاني الحذر حتى لا يتلقى انذارات مجانية بطريقة ساذجة مثل الانذار الذي تلقاه ضد الملعب التونسي.
اراحة شمام
يعود المشاني سيكون امام السويح خياران اما اعادة شمام لمركزه الاصلي او مواصلة الاعتماد على الربيع الذي اقنع ضد اولمبيك سيدي بوزيد وبما ان الفريق دخل في ماراطون مباريات فقد يكون الخيار الثاني هو الاقرب للسماح للشمام بالراحة.
الراقد جاهز في انتظار قرار المدرب
بات حسين الراقد جاهزا للعودة بعدما تعافى من اصابته التي ابعدته فترة عن التمارين لكن قرار مشاركته يبقى بيد عمار السويح خصوصا بعد اداء الرقيعي المقنع واضافته الهجومية.

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات