النادي الافريقي رفع النسق لتجهيز المصابين


 

 

بخروج المنتخب الوطني يوم الجمعة ضد جنوب إفريقيا من الدور الأول من بطولة إفريقيا لأقل من 23 عاما أصبح موعد اللقاء المؤجّل بين النادي الإفريقي والترجي لحساب الجولة الرابعة معلوما بما أن المقابلة ستدور الأحد القادم في سوسة وهو ما يعني أن الإطار الطبّي والفنّي مطالبان بتسريع نسق العمل حتى يكتمل النصاب نهائيّا بما أن للإفريقي صابر خليفة وأسامة الحدّادي وابراهيم الشنيحي ضمن قائمة المصابين.ومن الطبيعي أن يكون الإفريقي قد انتظر وصول المنتخب إلى الدور الثاني حتى يمكنه تجهيز لاعبيه بشكل أفضل ولكن الان وقد بقي أسبوع واحد على موعد اللقاء فإن المجموعة ستحاول التدارك. ويبدو أن الإطار الفنّي قد قرّر عدم برمجة أي لقاء ودّي خلال الفترة التي ركنت خلالها البطولة إلى الراحة بما أنّه لم يدرج إلى حدود يوم أمس أيّة مقابلة وديّة واكتفى بحصص تطبيقيّة بالرغم من طرح فكرة خوض مقابلة وديّة ثانية ضد الاسماعيلي المصري ولكن وقع العدول عن هذا الأمر.
لاعب وسط
خلال المقابلات القادمة سيظهر اللاعب عبد القادر الوسلاتي في دور لاعب وسط ولن يلعب مبدئيّا في خطّة ظهير أيمن. وفي الواقع فإن الوسلاتي غير قادر على تقديم الإضافة في هذه الخطّة بما أنّه يعاني من عديد المشاكل في التمركز الدفاعي وخصال هذا اللاعب لا تساعده على شغل هذا الدور ولكنّه ممتاز عندما يلعب في وسط الميدان وخلال التمارين الأخيرة فإن المدرّب أشركه في عديد المناسبات في دور متوسط ميدان لعلّه يكون ورقة رابحة.
أسبقيّة
بخصوص الرواق الأيسر فإن عودة أسامة الحدّادي تعني أن فرضيّة ظهوره للمرّة الأولى منذ لقاء البطولة ضد الترجي الرياضي الموسم الماضي (كان صاحب التمريرة الحاسمة) واردة من الناحية الطبيّة فاللاعب تلقى الضوء الأخضر حتى يشارك مع المجموعة بصورة طبيعيّة ولكن من الناحية الفنيّة سيكون من الصعب التعويل على الحدّادي منذ البداية باعتبار انه ابتعد فترة طويلة عن المقابلات ولهذا فإن علاء البوسليمي يلوح الأقرب من أجل اللعب أساسيّا خلال المقابلة المقبلة.
الظهور الثاني
شارك ابراهيم الشنيحي في لقاء وحيد مع النادي الإفريقي هذا الموسم كان لحساب كأس تونس ضد النجم الساحلي في سوسة وقد يكون الظهور الرسمي الثاني لهذا اللاعب خلال مقابلة البطولة في سوسة أيضا بعد أن تماثل للشفاء وشارك في التمارين الأخيرة. ويبقى الإشكال بخصوص مدى قدرة اللاعب على تفادي الإصابات ذلك أنّه خلال المدّة الأخيرة تعرّض إلى إصابات بشكل مستمرّ ومفاجئ ولكن يبدو هذه المرّة أنهّ تعافى نهائيّا.ويسمح غياب هشام بلقروي بسبب العقوبة للمدرّب بالتعويل على كوليبالي وساليفو والشنيحي وربّما يغيّر الكوكي موقفه ويضيف توري ويقصي أحد الثلاثي الأول لأن القوانين تفرض التعويل على ثلاثة لاعبين أجانب فقط على ورقة المقابلة.

 

 

 

 

 

 

 

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات