ميركاتو شتوي هاديء وديارا تحت الإختبار


 

 

فترة التوقف الحالية ليست فقط هامة للإستعدادات للمباريات القادمة مع استئناف مشوار الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، بل ستكون كذلك بمثابة فترة اختبار لعديد الأسماء الذين لم يحسم السويح أمرهم بعد، وحتى وإن كانت فرضية خروج بعضهم أقرب من أي فرضية أخرى إلا أن القرار النهائي سيتخذه السويح بعد فترة التوقف الحالية.
لاعبون مثال محمد علي اليعقوبي وسامح الدربالي باتوا قريبين من باب الخروج لكن من يدري لعلهم يستفيدون من الأسابيع الثلاثة ويقدمون في الوديات وجها جديدا يشجع السويح على منحهم فرصة جديدة خصوصا وأنهم على الورق لاعبون جيدون فقط تنقصهم عودة الثقة.
الطالبي مستقبل الترجي :
غياب عديد الأسماء بسبب الإلتزامات مع المنتخب الأولمبي حتم على السويح تعويضهم واضافة إلى لاعبي العادة أي النغموشي وعبود، تم الإستنجاد ببعض لاعبي فريق الأواسط مثل بن عبدة وريان اليعقوبي.
أبرز الأسماء التي تتدرب مع الأكابر وكثر الحديث حولها هو قلب الدفاع منتصر الطالبي الذي لم تكن هذه المرة الأولى التي يتدرب فيها مع الأكابر، إذ سبق للسويح أن عول عليه في مباراة قرمبالية الودية منذ أسابيع وكان في المستوى وهو يواصل الظهور بأداء رائع مع فريق الأواسط.
الطالبي يمتاز بكل ما يتطلبه موقع قلب الدفاع من بنية جسدية ممتازة وحسن قراءة للعب، والسويح يبدو معجبا باللاعب ما جعله يخيره على مدافعي فريق النخبة.
البعض قد يتحجج بصغر سن الطالبي 17 سنة فقط للدعوة بضرورة التريث وتركه يتطور تدريجيا لكن في كرة القدم الحديثة لم يعد للعمر معنى. وكم من لاعب بدأ في تلك السن وأقل. وأخذ الخبرة مع مرور الوقت والإحتكاك. ولذلك لما لا يكون الوقت مناسبا للسويح ليجعل من الطالبي خيارا رابعا في الدفاع حتى لا يتكرر مع الترجي سيناريو صبري العكروت ومروان الصحراوي اللذين لم يمنحا الفرصة فتحول الأول للإفريقي واحترف الثاني بماتز الفرنسي.
ديارا تحت الإختبار :


إذا كان مصير الأجانب الأربعة قد تحدد بشكل كبير، فضمن كوليبالي وبولبوا مكانيهما في حسابات السويح واقترب ايدوك وسيسوكو من الخروج، فإن مصير إيشاكا ديارا لم يتحدد بعد وإن كان اللاعب سيبقى وهذا أمر مفروغ منه فإن مواصلته مع الأكابر من عدمها مرتبطة بأدائه في الفترة القادمة وبالأساس الوديات، ثم مباراة سيدي بوزيد التي سيكون فيها أساسيا والتي سيكون فيها ديارا تحت الإختبار، فإذا نجح فسيواصل مع الأكابر، وإلا فإن الأقرب هو إعادته لفريق النخبة حتى يتطور أكثر.
مركاتو هاديء في الأفق :
علمنا أن المركاتو الصيفي للترجي لن يكون كبيرا أو مثيرا للحبر على الورق، بل سيكون ميركاتو هاديء يتم فيه تدعيم بعض الصفقات في مراكز محددة، ثم إتمام بعضها فعلا، وتخص حراسة المرمى ووسط الميدان وقد تتم اضافة صفقة أو إثنين على أقصى تقدير حسب حاجيات الفريق وقائمة المغادرين.
فلسفة مسؤولي الترجي بالتشاور مع السويح واضحة هي منح الفرصة للاعبين الحاليين ليواصلوا العمل معا حتى جويلية القادم. وتعويض أي غائب بلاعب احتياطي حتى يأخذ الجميع فرصتهم بدل انتداب لاعبين قد يساهمون في زعزعة الإستقرار ويقضون على طموحات من لا يشاركون حاليا لكنهم قيم ثابتة وللإطار الفني ثقة فيهم مثل الجويني والجلاصي والربيع.
لذلك فإن ميركاتو الترجي سيكون هادئا وهادفا، وهذا ما يجب أن يعلمه جمهور الأحمر والأصفر منذ الآن.
الجلسة العادية ستكون تحضيرية للجلسة الإنتخابية :
يعقد الترجي الرياضي التونسي جلسة يوم الجمعة 11 ديسمبر المقبل جلسته العامة العادية التي ستكون تحضيرية للجلسة العامة الإنتخابية القادمة.
وفي تصريح هاتفي لــ"وات" أمس السبت أفاد فاروق كنو الكاتب العام للترجي الرياضي أن الجلسة العامة العادية يوم 11 ديسمبر 2015 سيتم خلالها عرض التقريرين المالي والأدبي لموسم 2014/2015 على أن يقع بالمناسبة تعيين هيئة انتخابية مستقلة ستسهر على الإعداد المالي واللوجيستي للجلسة العامة الإنتخابية مع تعيين موعد لها وفتح باب الترشحات للهيئة المديرة الجديدة.
وفي سياق متصل أوضح كنو أن الترجي سيستغني رسميا عن خدمات البرتغالي باولو بيريرا مدرب فريق أكابر كرة اليد إثر مباراة الجولة 11 للبطولة الوطنية مساء اليوم أمام مكارم المهدية مشيرا إلى أن النية تتجه نحو التعويل على مدرب جديد يكون في مستوى طموحات فريق باب سويقة ويرجح أن تكون جنسيته تونسية أو فرنسية وربما جزائرية.

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات