كمال ايدير: مستعد للعودة لرئاسة النادي الإفريقي


 

 

يمكن القول إن ما يجري حاليا داخل كواليس النادي الإفريقي فاق كل التوقعات والخيال وهو الفريق الذي خرج بطلا على جميع المستويات في الموسم الماضي، الأزمات تواصلت منذ بداية الموسم بجميع الفروع المتوجة وحادثة المغرب خير دليل على ما يدور حاليا في جمعية النادي الإفريقي بعد أن عانى فريق كرة اليد في منافسة إفريقية كان عليه أن لا يشارك فيها حفاظا على ماء الوجه بالنظر إلى المشاكل التي يعاني منها هذا الفرع والتي أثرت على عطاء الفريق وقد تجلى ذلك في مباراة الدور النهائي، ولا بد من الإشارة إلى أن مشكلة النادي ا لإفريقي حاليا هي بالأساس الموارد المالية وهي من المواضيع التي كانت غير مطروحة مع الرئيس الحالي بعد أن أكد عل أنه ليس في حاجة إلى أي دعم م الي من أي طرف لكن ومع مرور الأسابيع والأيام تبين أن الوضع أصبح كارثيا بأتم معنى الكلمة خاصة بعد أن تم إغلاق مطعم النزل في وجه لاعبي الفريق المقيمين وعدم صرف جرايات أعوان الحديقة لمدة 3 أشهر بالإضافة إلى عدم خلاص اللاعبين والذي أدى بفريق أكابر كرة القدم إلى رفضهم التحول إلى عين دراهم للقيام بتربص مغلق وهي من الأشياء التي لم يتعود بها الفريق منذ مدة.
أخطاء بالجملة :
كل هذه المعطيات جعلت فريق أكابر كرة القدم يدخل في أزمة أثرت بصفة جلية على النتائج وأصبح شبح لذلك الفريق الذي يهابه الجميع وكل هذه المشاكل والفشل يتحملها رئيس النادي بمفرده بسبب سياسته غير الواضحة وتفرده بالرأي وهذا شيء قلناه في العديد من المرات ونعيده الآن رغم أن بعض وسائل الإعلام تريد إثبات العكس من خلال طمس الحقائق أو مغالطة الرأي العام في حين لا يزال البعض الآخر يتحسر على رحيل منتصر الوحيشي إلى الآن متناسين بأن النادي الإفريقي لا يعتمد على أي شخص ومسيرته خير شاهد على ذلك، وجمهور النادي الإفريقي أو جزء منه المعروف بحبه اللامشروط لجمعيته تحرك عشية الإثنين وقام بتعليق لافتة ضخمة كتب عليها "الإصلاح وتنفيذ الوعود أو الرحيل بحديقة الرياضة "أ" في إشارة إلى رئيس الجمعية الذين بعد أن ملوا الوعود وكثرة الأخطاء والمهازل والقرارات الإرتجالية .
العودة واردة :


وقد كان السيد كمال إيدير الرئيس السابق للنادي واضحا في تصريحه لنا عن الوضعية الحالية للفريق حين أكد بأن الحوار يجب أن يكون الحل الوحيد لحل كل الخلافات ورئيس النادي مطالب بالإجتماع باللاعبين والإطار الفني لوضع النقاط على الحروف ولا فائدة في تهويل الأمور والفريق بطل إلى أن يأتي ما يخالف ذلك وحول سؤال عن إمكانية مد يد المساعدة وعودة السيد كمال إيدير إلى دفة التسيير في هذ الوقت الحساس أكد محدثنا الذي رفض مبدأ الحديث عن أخبار النادي والكلام في هذا الظرف الحساس أنه مستعد لوضع خبرته على ذمة رئيس النادي دون تحديد مسؤولية باعتبار أن الأمر موكول إلى جلسة عامة انتخابية وحتما لكل حادث حديث وإمكانية العودة واردة جدا أن تطلب الأمر ذلك مع العلم وأن العديد من الأحباء يطالبون كمال أيدير بالعودة إلى حضيرة النادي وهو ما نقلناه بكل أمانة رغم أن الرجيل لا يريد الركوب على الأحداث وهي من الصفات التي جعلته محل ثقة الجماهير إلى حد الآن،..
الفريق أصبح في وضع لا يحتمل ونتائج الأكابر خيبت كل الآمال والمدرب نبيل الكوكي مطالب بكشف حقيقة أبعاد شبان النادي وخاصة الثنائي خليل والوذرفي وترسيم المنتدبين في وقت تحدث البعض عن تدخل رئيس النادي في التشكيلة الأساسية وللحديث...

 

مصدر الاخبار

آخر تحيين :

وحدة تحكم تشخيص الأخطاء لجوملا

الدورة

معلومات الملف الشخصي

الذاكرة المستخدمة

استعلامات قاعدة البيانات